الإمارات الشمالية



جزيرة المرجان... سوف تستضيف فندقًا من 300 غرفة وحديقة ترفيهية بتكلفة 200 مليون دولار.

جزيرة المرجان... سوف تستضيف فندقًا من 300 غرفة وحديقة ترفيهية بتكلفة 200 مليون دولار.

التركيز على تعزيز قطاع السياحة

18/11/2018

في ظل توجه الأنظار إلى معرض إكسبو 2020 دبي، تسعى الإمارات الشمالية إلى الاستفادة من الفرص التي سوف يوفرها هذا الحدث العالمي من خلال تعزيز إمكانياتها السياحة وتوفير وحدات سكنية مناسبة التكاليف للعاملين في دبي.

تتكون الإمارات الشمالية من عجمان، الفجيرة، رأس الخيمة، الشارقة، وأم القيوين. وتشهد هذه الإمارات نموًا متسارعًا في تطوير إمكانيات قطاعي العقارات والسياحة للاستفادة من النمو الهائل في الإماراتين المجاورتين أبوظبي ودبي.

وبالنظر إلى حركة الانتعاش التي تشهدها دبي استعدادًا لإقامة معرض إكسبو 2020، تسعى هذه الإمارات إلى اكتشاف الفرص التي يخلقها هذا الحدث العالمي الضخم. وحسب ما يقول آخر تقرير عن البنية التحتية صادر من بيزنس مونتير إنترناشيونال، بالرغم من تركز أنشطة المشاريع على دبي وأبوظبي فإن هذه الإمارات الصغيرة سوف تساهم بدور متزايد في دفع حركة النمو مع تزايد الاستثمارات في مشاريع البنية التحتية الطموحة في السنوات التالية. 
فقد أكد المطورون أن المشاريع الضخمة مثل الجادة وهو أكبر مشروع متعدد الاستخدامات في الشارقة قد تلقى استجابة هائلة، خاصة وأن 652 وحدة من المشروع بقيمة 545 مليون درهم (148 مليون دولار) تم حجزها بالكامل خلال معرض سيتي سكيب جلوبال في دبي وحدها. 
وتهدف بعض من هذه الإمارات، خاصة الشارقة وعجمان إلى توفير بدائل مناسبة للإقامة لهؤلاء الذين يعملون في دبي، ويرغبون في الانتقال بين الإماراتين للتوفير في الإيجار. 
وحسب ما يتقول دبيزل، المنصة العقارية الرائدة في دولة الإمارات، فإن الشارقة تشتهر بأنها الإمارة التي يجب الإقامة فيها لهؤلاء الباحثين عن سكن مناسب في الإمارات، مع وجود أعداد كثيرة من السكان يعملون في الإمارة المجاورة. وفي ظل وجود مدارس مجهزة ومرافق عائلية، فإن الإمارة تعد خيارًا جذابًا لكل من تأجير العقارات والاستثمارات. 
وبالمثل، توفر عجمان أيضًا معيشة منخفضة التكاليف مقارنة بالإمارات الأكثر ثراءً. وتتميز الإمارة بثقافتها العريقة، فضلا عن مرافقها المتنوعة التي تناسب العائلات مثل المدارس والأنشطة الترفيهية، كما تقول.
كما تجتذب الإمارات الشمالية أيضًا أعدادًا كبيرة من الزوار القادمين من دول الخليج، والذين شكلوا أكثر من 30 بالمائة من نزلاء الفنادق في عام 2017، حسب ما تقول التقارير. ويرجع ذلك إلى تحسن البنية التحتية لقطاع النقل، واختيار عقارات جديدة راقية، ومناطق جذب جديدة. 
وتستهدف إمارة رأس الخيمة تحقيق أكثر من الضعف لحجوزات الغرف الفندقية من 6200 في الوقت الحالي إلى 12800، النسبة الأكبر في دول الخليج. وحسب ما تقول هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة، فإنه من المتوقع زيادة عدد زوار الإمارة من مليون هذا العام إلى أكثر من 2.9 مليون زائر سنويًا بحلول عام 2025، مما يزيد الطلب على الفنادق والمنتجعات. 
وتخطط الهيئة لزيادة عدد المنتجعات الحالية من أكثر من 5400 غرفة إلى ما يربو على 10 آلاف في نهاية 2020. كما تحتاج الإمارة إلى 15 ألف وحدة فندقية إضافية في السبع سنوات القادمة لتلبية احتياجات زيادة عدد السائحين. ومن المخطط إضافة نحو 7 آلاف غرفة فندقية جديدة، أغلبها في فئة المنتجعات الشاطئية خمسة نجوم بحلول عام 2021، مع تسليم حوالي 71 بالمائة على جزيرة المرجان. 
وفي أعقاب افتتاح فنادق ومنتجعات ون تو وان وفندق ريتز كارلتون رأس الخيمة وشاطئ الحمراء هذا العام، من المتوقع أن تبدأ الإمارة في إقامة عدد من الفنادق تشمل فندق روف وسيضم 250 غرفة ويرتبط مباشرة بمجمع المنار. 
كما تضيف الفجيرة 600 غرفة إلى عدد الغرف الحالي البالغ 4300 مع إقامة عدد من العقارات الجديدة التي تديرها شركة إعمار للضيافة وإنتركونتننتال الذي تظهر لأول مرة في الإمارة. 
وتستهدف عجمان أيضًا زيادة عدد نزلاء الفنادق إلى 700 ألف سنويًا، وحجز حوالي 2.2 مليون ليلة فندقية في عام 2019، بزيادة بنسبة 64 بالمائة، كما ذكر أحد التقارير. وحسب الإحصائيات التي أصدرتها دائرة السفر في عجمان، فإن عدد الفنادق المحلية قد ارتفع إلى 39 بما يعني 3654 غرفة. واستقبلت الإمارة إجمالي 544447 سائح في 2017.
المطارات 
لتعزيز التطلعات السياحية في الإمارات الشمالية، تسعى تلك الإمارات إلى تعزيز البنية التحتية لقطاع الطيران.
وفي أوائل هذا العام، وقعت هيئة مطار الشارقة ثلاث اتفاقيات بقيمة 100 مليون درهم تقريبًا (27.2 مليون دولار) للتوسعة الشاملة لمطارها بتكلفة تبلغ 1.5 مليار درهم. وسيتم تنفيذ خطة التوسعة على مراحل وتشمل صالات جديدة للوصول والمغادرة، ومواقف للطائرات، وربط التوسعة بالمباني القائمة، وبناء طرق جديدة موصلة للمطار. 
وقد أرست الفجيرة مؤخرًا عقدًا على ائتلاف أوراسكوم، وشركة صحارى القابضة بقيمة 180 مليون دولار لتطوير مطارها الدولي. وفي رأس الخيمة تم استكمال عملية تجديد واسعة النطاق في مطار الإمارة الدولي تضمنت منطقة السوق الحرة. 
من ناحية أخرى، وفي قطاع الموانئ، يشهد ميناء الفجيرة في الوقت الحالي عملية إعادة تطوير تشتمل على بناء رصيف بحري بطول 1000 متر، وساحة للتخزين على مساحة 300 ألف متر مربع، وتعميق المرسى إلى 16.5 مترًا لزيادة الطاقة الاستيعابية وتسهيل استقبال السفن الأكبر.
الترفيه والسياحة
في ظل طبيعة جبلية ساحرة وشواطئ خلابة ومساحات متنوعة مثل الصحاري والعيون المائية، فإن الإمارات الشمالية تسعى جاهدة لتعزيز إمكانياتها السياحية من خلال توفير تجربة قائمة على المغامرات والثقافة. 
وتشهد إمارة رأس الخيمة طفرة ملموسة في السياحة، وذلك في ظل سواحلها الواسعة، وشواطئها ذات الرمال الذهبية، وأشجار القرم الطبيعية، ووجود أطول جبل في دولة الإمارات، وتراثها الثقافي الغني مع اكتشافات أثرية. وفي أوائل هذا العام، افتتحت الإمارة رسميًا للجمهور العام أطول مسار انزلاقي بطول 2.83 كلم على جبل جيس، أطول جبل في دولة الإمارات. كما تضافرت جهود هيئة تنمية السياحة وموانئ رأس الخيمة لتطوير السياحة المائية والرحلات البحرية في الإمارة. وتشمل الخطط تحويل محطة المراكب الحالية إلى محطة عصرية متقدمة للرحلات البحرية الراقية وتطوير البنية التحتية للنقل البحري حولها. 
وقد بدأت الشارقة خطط لبناء حديقة نباتية على مساحة 600 ألف متر مربع. وتتولى شركة جريبشاو المعمارية البريطانية تصميم الحديقة مع فريق يعمل من ستديوهات نيويورك ولندن. 
قطاع العقارات 
جذب مشروع الجادة في الشارقة بتكلفة 6.3 مليار دولار ومشروع جزيرة المرجان في رأس الخيمة الأنظار خلال العام الماضي مع طرح العديد من المشاريع في المشروعين. 
ومن أبرز المشاريع العقارية الجاري تنفيذها في الإمارات الشمالية: 
? الجادة: الوجهة المخططة الواقعة على أكبر قطعة أرض غير مستصلحة في قلب إمارة الشارقة. وقد كشفت شركة أرادَ أحدث شركات التطوير العقاري في الإمارات عن المشروع في سبتمبر العام الماضي. يقع المشروع على مساحة 24 مليون قدم مربع ومن المتوقع تسليمه على مراحل في الفترة من 2019 و2025. وكانت أرادَ قد أطلقت المخطط الرئيسي النهائي للردهة المركزية الواقعة على مساحة 1.9 مليون قدم مربع وتمثل النقطة المحورية لهذا المشروع المبهر. وتعد الردهة المركزية بمثابة وجهة جديدة وجريئة للترفيه والتسلية في الإمارة صممها مكتب زها حديد أركيتكتس. وقد بدأ العمل بالفعل في المرحلة الأولى من الردهة المركزية بعد ترسية العقد الرئيسي على شركة العمارة الحديثة، كما يتواصل العمل في البنية التحتية في الموقع. ومن بين المشاريع التي تم طرحها في الجادة القرية الشرقية وهي مجتمع سكني مبتكر جديد يستهدف الأجيال الشابة، ويقع بالقرب من كل من مجمع الأعمال والمدينة الجامعية وهو مجمع تعليمي ضخم. 
? مساكن نسمة: مشروع يضم 800 فيلا وتاون هاوس وتقوم بتطويره أيضًا شركة أراد في الشارقة. ويسير العمل في المرحلة الأولى من المشروع في الطريق الصحيح ليتم تسليمه في نهاية هذا العام، بينما تم استكمال أكثر من 20 بالمائة من المرحلة الثانية. كما طرحت أراد أيضًا المرحلة الثالثة من المشروع فلل سما مجلس، والمرحلة الرابعة والتي تضم وحدات بريم من التاون هاوس. وقد بدأ العمل في نسمة سكوير وهو مجمع للتسوق يقع على مساحة 6500 قدم مربع، ومن المتوقع استكماله في نهاية هذا العام. كما من المخطط استكمال المشروع بأكمله في نهاية 2019. 
? مدينة الشارقة للواجهات المائية: تتواصل أعمال البناء في المشروع متعدد الاستخدامات للواجهات المائية البالغة تكلفته 25 مليار درهم والواقع في مدينة الشارقة، مع التخطيط لتسليم فلل المرحلة الأولى في الربع الأخير من عام 2019. وقد صرحت الشركة المطورة شركة واحة الشارقة للتطوير العقاري بأنها قد استكمال أعمال تطوير البنية التحتية بقيمة 3 مليارات درهم (816 مليون دولار) في المشروع. 
وفور استكماله، سوف يشتمل المشروع الضخم على 150 فيلا، و95 برجًا في ثماني جزر، ومرسى يسع 800 قارب، وحديقة مائية، ومجمع ضخم للتسوق، إلى جانب المجمع التجاري ووحدات التجزئة. تمتد مدينة الشارقة للواجهات المائية على 60 مليون قدم مربع من ساحل الخليج، وتتكون من ثماني جزر وتهدف إلى خلق مجتمع حيوي يسع 60 ألف نسمة. 
? الممشى: بدأت أعمال بناء مشروع الممشى لمجموعة ألف في الشارقة، وذلك في أعقاب تعيين شركة الحمد لمقاولات البناء لتكون المقاول الرئيسي للمشروع. وسوق يقع أول مشروع للمشاة في الإمارة على مساحة 3 مليون قدم مربع، ويشتمل على 33 مبنى، على أن تتكون المرحلة الأولى من سبعة مبانٍ.
? جزيرة المرجان: تقع جزيرة المرجان في رأس الخيمة، وهي عبارة عن مجموعة من 4 جزر اصطناعية بنيت على هيئة المرجان، وتشتمل على منتجعات ووجهات سياحية مبهرة. وقد أعلنت الشركة المتحدة للمشاريع والاستثمارات أحدث المستثمرين في الجزيرة عن إطلاق فندق من 300 غرفة، ومجمع ترفيهي يركز على أجواء الاستشكاف واللياقة البدينة بقيمة إجمالية تبلغ 200 مليون دولار. وتضم الجزيرة في الوقت الحالي فنادق فئة خمس نجوم تشتمل على أكثر من 1600 غرفة، بما في ذلك فندق ريكسوس، وفنادق ومنتجعات هيلتون، وفنادق أكور، وأكثر من 2000 وحدة سكينة تشمل مشروع باب البحر السكني وباسيفيك من مجموعة سلكت. 
? جزيرة حياة: هي جزيرة من الجزيرتين اللتين يكونان ميناء العرب، مجتمع الواجهة المائية الواقع في رأس الخيمة والذي تطوره شركة رأس الخيمة العقارية. وقد طرحت الشركة المطورة الآن مشروعين هما فلل ماربيا، ومنطقة ترفيهية عامة أطلق عليها أنجل باي على جزيرة الحياة. تتكون فلل ماربيا من 205 فيلات شاطئية ووحدات تاون هاوس مع إطلالات على المياه المفتوحة ووصول مباشر إلى الشاطئ الخاص. وتتعاون شركة رأس الخيمة العقارية مع شركة آر إم جيه إم المعمارية البريطانية الرائدة لبناء منطقة أنجل باي والتي تعد منطقة ترفيهية في الهواء الطلق سيتم تطويرها لتكون الوجهة الأولى من نوعها في المنطقة. كما يجرى بناء منتجع أناناترا ميناء العرب رأس الخيمة من فئة خمس نجوم وسيشتمل على 225 غرفة والمتوقع افتتاحه في نهاية 2020. 
? الزوراء: هو مشروع ساحلي متعدد الاستخدامات يقع في عجمان. ويواصل المشروع توسعه ليجمع أفضل ما في الطبيعة مع المرافق العصرية. ومن أهم عناصر مشروع الزوراء ملعب نيكولاس ديزاين للجولف 18 حفرة، ومنتجع أوبروي الشاطئي، ومشروع مارينا 1 الذي تم طرحه مؤخرًا. ومن أحدث المشاريع أيضًا اتجاه مؤسسة جيمس للتعليم إلى بناء مدرسة جديدة في المشروع.
هذا وقد جذبت إمارة الشارقة على وجه التحديد اهتمام ملموس من كبار المطورين من خارج الإمارات والذين يرغبون في الاستفادة من إمكانيات الإمارة في القطاع العقارية. على سبيل المثال، تعاونت إيجل هيلز- الشركة الخاصة للاستثمار والتطوير العقاري الواقع مقرها في أبوظبي - مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) لطرح ثلاثة مشاريع رئيسية بقيمة إجمالية تبلغ 2.7 مليار درهم (735 مليون دولار) وتشمل جزيرة مريم، ومشروع واجهة كلباء، ومشروع قصر الخان. وقد طرحت شركة إيجل هيلز الشارقة مؤخرًا مشروع سافير بيتش ريزيدنس، ثاني مبنى سكني ضمن مشروع جزيرة مريم، بعد أن طرحت أزور بيتش ريزيندنس في شهر أبريل. 
أما مشروع واجهة كلباء فهو عبارة عن مجمع للتسوق يشتمل على 86 وحدة للتجزئة تضم العديد من المطاعم وتوفر مساحة تأجير تبلغ 11200 متر مربع داخل مشروع كلباء البيئي السياحي. يتواصل العمل حاليًا في المشروع المخطط افتتاحه في الربع الثالث من عام 2019. 
كما تتولى إيجل هيلز أيضًا تطوير مشروع شاطئ الفجيرة متعدد الاستخدامات ويقع في الفجيرة وسيضم فندق بالاس من 167 غرفة، و80 فيلا راقية وذلك عند استكماله في العام القادم. وستدير العلامة التجارية الرائدة العنوان الفندق الجديد. 
بالإضافة إلى ذلك، أظهرت شركات التطوير الواقع مقرها في دبي اهتمامًا ملحوظًا بمشاريع الشارقة، بما في ذلك شركة ماجد الفطيم العقارية، ومجموعة إعمار للضيافة. 
فقد تعاونت شركة ماجد الفطيم العقارية مع الشارقة لإدارة الأصول لطرح مشروع أبتاون الزاهية، أحدث المناطق الواقعة في الوجهة الراقية الزاهية. وبعد استكمال المشروع، سوف يضم أكثر من 700 عائلة، مع مخطط رئيسي يركز على التميز والراحة وإمكانية المشي. 
أما مجموعة إعمار للضيافة- إحدى الشركات التابعة لإعمار العقارية- فقد وقعت عقد شراكة مع شركة أراد لطرح ثلاثة فنادق جديدة في مشروع الجادة. وسوف تدير ثلاثة فنادق راقية - العنوان الجادة الشارقة ويضم 150 غرفة، والعنوان ريزيدنسز الجادة الشارقة، وفندق فيدا الجادة الشارقة ويضم 175 غرفة إلى جانب فيدا ريزيدنسز الجادة الشارقة، وفندق روف الجادة الشارقة ويتألف من 300 غرفة. 
وفي الشارقة أيضًا تستعد شركة ريستوران سيكرتس- وهي شركة متخصصة في تطوير الوجهات وإدارة عمليات التأجير ويقع مقرها في دبي- إلى إقامة حي الفنون على الواجهة البحرية، ليكون مركزًا للفنون والأغذية والترفيه الأول من نوعه. ومن المخطط افتتاح هذا الحي للجمهور العام في نهاية هذا العام.
مشاريع أخرى
? مشروع مستقل لتحلية المياه بطاقة انتاجية 45 مليون جالون من الماء يوميًا باستخدام تقنية التناضح العكسي ويقع في إمارة أم القيوين. وقد أشير إلى أن ائتلاف تقوده شركة أكوا باور وتكتون للهندسة والبناء قد قدم أفضل عطاء للمشروع. ومن المتوقع تستكمل الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء الإغلاق المالي وإعداد الوثائق والمستندات في الربع الثالث من عام 2018. 
? وقعت وزارة التغير المناخي والبيئة اتفاقية مع مركز الفجيرة للمغامرات لبناء أكبر حديقة مرجانية في الفجيرة. 
? وافق صندوق أبوظبي للتطوير على قرض بقيمة 33 مليون دولار لتطوير مرفق لتحويل النفايات إلى طاقة في الشارقة. ويعد هذا المشروع هو باكورة مشاريع شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة وهي مشروع مشترك بين مصدر، الشركة الرائدة إقليميًا في الطاقة المتجددة وشركة بيئة المتخصصة في إلإدارة البيئية الواقع مقرها في الإمارات. ومن المخطط استكمال المشروع في أوائل 2021، ويهدف إلى تحقيق رؤية الشارقة في تفادي إرسال كامل نفاياتها إلى المكبات، وهدف دولة الإمارات في إبعاد 75 بالمائة من نفاياتها عن المكبات بحلول عام 2021. ومن المتوقع أن تعالج هذه المنشأة 300 ألف طن من النفايات الصلبة كل عام، أو 37.5 طن في الساعة، مع توليد حوالي 30 ميجاواط من الطاقة. 
? تهدف هيئة تطوير معايير العمل في الشارقة إلى إقامة مركز تجاري وحديقة عمالية تكون مخصصة بالكامل للعمال في الإمارة. وسيتم بناء الحديقة والمركز التجاري في منطقة واحة الصجعة الصناعية لتكون الأولى من نوعها في الإمارات. وستوفر المنشأتين أنشطة ترفيهية للعمال.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة