شركات المقاولات



فلور تبدأ العمل في مجمع بلاس كيم

25/03/2019

أطلقت شركة فلور الأعمال الإنشائية لعقد رئيسي للهندسة والمشتريات والبناء لأول منشأة مفاعل هاليبرتون لتصنيع المواد الكيميائية المتخصصة التي تقع في مجمع بلاس كيم في الجبيل بالمملكة العربية السعوديّة..
ويجري بناء مفاعل هاليبرتون لتصنيع المواد الكيميائية المتخصصة لمصلحة شركة هاليبرتون الأمريكية، إحدى أكبر مزودي المنتجات والخدمات لصناعة الطاقة في العالم.
يقع مجمع بلاس كيم البالغة مساحته 12 كيلومترًا مربعًا في المنطقة الصناعية الثانية في الجبيل بالقرب من شركة صدارة، وهو مخصص للصناعات الكيماوية والتحويلية.
وسوف تنتج منشأة المواد الكيميائية الجديدة مجموعة واسعة من المنتجات والوسائط الكيميائية المتخصصة لتزويد صناعات إنتاج النفط والغاز في المنبع والمصب.
وتعليقًا على العقد، يقول سايمون نوتينغهام، رئيس أعمال فلور للطاقة والمواد الكيميائية في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط: «بعد استكمال التصميم الهندسي من الواجهة حتى الخلفية، يسرّنا أن نتسلّم تصميم وبناء هذا الاستثمار الكبير الذي يعزز خطة هاليبرتون الاستراتيجية الرامية إلى توسعة نشاطها من المواد الكيميائية المتخصصة سريعة النمو.»
وأضاف: «ستلجأ فلور إلى حلولها الشاملة وقدراتها التنفيذية المحلية لتصميم وتسليم مشروع فعال من حيث رأس المال مع تأكيد الجدول الزمني.»
ويشمل نطاق عمل فلور أعمال الهندسة والمشتريات والإنشاءات والتشغيل. وسيقوم مكتب المجموعة الامريكية في الخبر في المملكة العربية السعودية بقيادة المشروع مع فريق نفذ العقد السابق للتصميم الهندسي الأولي، وسيحصل على الدعم من الخبراء العالميين في فلور في مجال المواد الكيميائية. 
وقد سجلت فلور قيمة العقد غير المفصح عنها في الربع الأخير من عام 2018. 
تقول هاليبرتون أنه بمجرد اكتمال المصنع في عام 2020، سيبدأ التصنيع المحلي للمواد الكيميائية المتخصصة لمساعدة العملاء على تحقيق أهداف الإنتاج والموثوقية في الاستخدامات المختلفة بدءًا من الخزان إلى المصفاة.
يقول جيف ميلر، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة هاليبرتون: «تمثل هذه الخطوة توسعًا استراتيجيًا مستهدفًا لتسريع أعمالنا في مجال المواد الكيميائية المتخصصة سريعة النمو. ونحن مسرورون لإقامة هذا المرفق الأول في المملكة العربية السعودية مع الاستمرار في تعزيز التزامنا ببرنامج القيمة المضافة (اكتفاء) في المملكة.»
ويضيف: «لقد اخترنا المملكة العربية السعودية لهذا المشروع لأنها توفر موقعًا متميزًا بالنسبة لنا لتقديم عروضنا القيمة المتمثلة في خدمات فائقة الجودة وخبرات متخصصة في التطبيقات الكيميائية، وكذلك بسبب تاريخنا الحافل في المملكة منذ 80 عامًا.» 
ويتابع: «سيتمتع المصنع بإمكانيات تتيح له تصنيع قائمة واسعة من المواد الكيميائية لبرامج المحاكاة، والإنتاج، والتكرير، والمعالجة الهندسية».




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة