قطاع العقارات



جزيرة الجبيل... تقع على واجهة مائية بامتداد 13 كم.

جزيرة الجبيل... تقع على واجهة مائية بامتداد 13 كم.

الكشف عن واحة سكنية بتكلفة 1.4 مليار دولار في أبوظبي

28/05/2019

أعلنت أبوظبي عن طرح مشروع سكني ضخم يجري تطويره على مساحة 4 ملايين متر مربع بالقرب من جزيرة ياس بتكلفة تقدر بنحو 5 مليار درهم (1.36 مليار دولار)ز وسيوفر المشروع 6 آلاف قطعة أرض سكنية تتراوح مساحاتها بين 1500 إلى 5 آلاف متر مربع، فضلا عن فيلات من300 إلى 1200 متر مربع تقع وسط طبيعية محاطة بغابات القرم وحياة بيئية طبيعية.
ويقع المشروع بين جزيرتي ياس والسعديات وأطلق عليه جزيرة الجبيل ويتمتع بإطلالة بحرية على امتداد 13 كم، كما صمم ليوفر الراحة والرفاهية لعشاق الطبيعة، كما تقول شركة جزيرة الجبيل للاستثمار المطورة للمشروع. 
وتقول الشركة بأنه سيتم تطوير المشروع كمنطقة استثمارية ذات كثافة سكانية منخفضة، حيث سيضم قطع أراضٍ مزودة بالخدمات والمرافق، وعقارات راقية ومتوسطة التكلفة بما يلبي متطلبات الإماراتيين وقطاع المستأجرين على حد سواء.
وسيتوزع المشروع على ست قرى هي مرفأ الجبيل، وند الظبي، وسِيف الجبيل، وعين المها، وسوق الجبيل، وبدع الجبيل.
تقع جزيرة الجبيل على بعد 15 دقيقة فقط عن وسط مدينة أبوظبي، كما يميزه قربه من أهم المعالم السياحية والترفيهية في مدينة أبوظبي مثل متحف اللوفر وياس مول وجزيرة المارية وجزيرة أبوظبي.
يضم المشروع 400 وحدة سكنية مستقلة و400 وحدة متلاصقة، ومن المخطط استكماله في الربع الأخير من عام 2022، ويتميز بتنوع خيارات الملكية بما يعني أنه يمكن ترتيب قطع الأرض للتسليم في الربع الأول من 2021. 
وما أن يتم استكمال مشروع جزيرة الجبيل، ستتوفر ما بين 5 آلاف إلى 6 آلاف وحدة سكنية، كما تقول الشركة المطورة. 
ويضم المشروع مرافق مختلفة بمستوى عالمي مثل مبانٍ مخصصة للأعمال وفلل ومبانٍ مكتبية، كما سيضم مركز المدينة عددًا من المطاعم والمنافذ التجارية، وناديًا شاطئيًا، ومركزًا لرجال الأعمال، وناديًا رياضية، وآخر اجتماعيًا، إلى جانب عدد من المدارس ومحلات السوبر ماركت والحضانات وعدة عيادات متخصصة.
وأعلنت شركة جزيرة الجبيل للاستثمار عن تعيين شركة ليد للتطوير لإدارة الأعمال التطويرية في الجزيرة، وفيما سيتولى تحالف يضم كلاً من شركة آركيوتكتونيكا الأمريكية، ورامون إستيف الإسبانية، وبرودواي ماليان تنفيذ الأعمال الهندسية وأعمال التخطيط في المشروع.
وسيضم المشروع موقعًا تراثيًا يمتد على خمسة هكتارات لعرض الفخار والقطع الأثرية الأخرى التي تم اكتشافها على الجزيرة وتعود إلى حضارة قديمة، مما سيجعله محطة جذب رئيسية للزوار.
المشروع حاصل على لؤلؤة استدامة، وسوف يضيف أكثر من 10 كم من القنوات وغيرها من عناصر الحياة البحرية التي ستكون موطنًا للطيور، والأسماك، والسلاحف البحرية، والغزلان. 
كما سيضم المشروع مساحات خارجية واسعة تشمل المتنزهات، وممرات المشي، ومحطات قوارب الكايكينج، ومضامير الدراجات.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة