البيئة



 كوردونيل... عداد ستاتيكي للمياه بالموجات فوق الصوتية يوفر شبكات أكثر ذكاءً.

كوردونيل... عداد ستاتيكي للمياه بالموجات فوق الصوتية يوفر شبكات أكثر ذكاءً.

المنطقة تبحث عن طرق لتوفير المياه

26/12/2019

إن التكنولوجيا المبتكرة من سينساس تؤثر إيجابيًا على قطاع المرافق والخدمات في المنطقة التي تشهد تحولا رقميًا ملموسًا مع زيادة تركيز الحكومات على الاستفادة من التكنولوجيا الرقمية، والذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة لتعزيز القدرة التنافسية وإدارة موارد المياه بكفاءة.
من المتوقع أن يستثمر قطاع المرافق والخدمات نحو 14 مليار دولار في تكنولوجيات المياه الذكية طوال عام 2024 على المستوى العالمي، والحد من خسائر المياه غير الضرورية، والاستفادة من الإدارة المتطورة للمرافق، كما يقول إيان سايكس من شركة سينساس.
يضيف بأن العدادات الذكية على وجه الخصوص تساهم بدور هام في توفير الأتمتة الانسيابية، بالنظر إلى قدرتها على متابعة وتحديد كميات المياه المستخدمة بدقة، فضلا عن توفير مزايا أخرى إضافية مثل الكشف عن التسربات في الوقت الفعلي. ومن خلال تعزيز الإمكانيات الرقمية المحسنة، يمكن لشركات المرافق الاستفادة من ذلك من حيث التميز التشغيلي، وتحسين العائدات، وتوفير إدارة مستدامة للموارد.
وفي جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، تركز الحكومات والمرافق الخدمية على تحقيق النقلة من البنية التحتية للمرافق القديمة إلى الرقمنة الذكية. وتاريخيًا، يتم معالجة وإعادة استخدام أقل من خمسة بالمائة من مياه الصرف في الشرق الأوسط.
«ولكن هذا سوف يتغير بشكل جذري. ففي إطار رؤية الإمارات 2021، حيث تقود الحكومة الجهود الرامية إلى إعادة استخدام 100 بالمائة من مياه الصرف بحلول عام 2020،» كما يقول سايكس.
ويشير إلى أن تحديات البنية التحتية لمرافق المياه لا تقتصر على تلبية احتياجات النمو السكاني المتصاعد، بل أيضًا طرح مبادرات ذكية تساعد على تحقيق الأمن المائي للمستقبل.
لذا يمكننا القول بأن المرافق الذكية تساهم بدور حيوي في أن تكون الدولة «ذكية من حيث الموارد المائية،» كما يضيف.
وفي السنوات الأخيرة، طرحت سينساس الرائدة في توفير التكنولوجيات والخدمات الذكية لقطاع المرافق العديد من الحلول الذكية التي تواجه معظم مشكلات صناعة المياه. وتتيح هذه التكنولوجيات والخبرات المتقدمة للشركة أن تكون خير شريك للعملاء لمواجهة مشكلات البنية التحتية والتي تتمثل في نقص المياه، تقادم البنية التحتية، الكفاءة التشغيلية، ترشيد المياه، تحسين التكاليف، مع تحسين اقتصاديات عمليات المياه والصرف الصحي.
تشتمل حلول المياه الذكية على المعدات والمعالجة، وتحليلات الحوسبة السحابية للشبكات اللاسلكية، والحوسبة المتنقلة، ونمذجة البيانات القوية، وإنترنت الأشياء وتوفر طرقًا جديدة لمواجهة تحديات الصناعة والفرص المتاحة.
وتؤكد سايكس بأنه لا توجد قوالب جامدة يتم قياسها في المختبرات، ولكن حلول مجربة توفر تحسينات ملموسة في إنتاجية المياه، وجودتها.
هذه الحلول الذكية كما يقول تساعد على خفض استهلاك الطاقة والتكاليف، وتساهم في انخفاض الانبعاثات، وتحسين الكفاءة التشغيلة، والتي تساعد جميعها مدراء المياه على الاستثمار بشكل جيد في البنية التحتية للمياه النظيفة والصرف الصحي.
ومؤخرًا، طرحت سينساس عدادًا جديدًا ستاتيكي بالموجات فوق الصوتية للمياه ويحمل اسم كوردونيل والتي تم تصميمه للمساعدة في إيجاد شبكة مرافق أكثر ذكاءً.
يقول سايكس بأن هذا العداد قد تم تصميمه لمساعدة العملاء على تحقيق مستويات أعلى من الكفاءة التشغيلة والإنتاجية لأصولهم.
«إن كوردونيل عبارة عن ابتكار ثوري يساعد شبكات مرافق المياه على الاستفادة من البيانات في الوقت الفعلي للتعرف على استخدامات المياه، وهذا بدوره يساعد المستخدمين على تحقيق وفورات أعلى من خلال المتابعة الدقيقة لأنماط الاستهلاك، فضلا عن الأنماط المختلفة في شبكة التوزيع. ومن خلال كوردونيل يمكننا دعم جهود المنطقة في تحقيق التنمية المستدامة خاصة فيما يتعلق بإدارة موارد المياه سواء من حيث العرض أو الطلب،» كما يضيف.
وتواجه منطقة الشرق الأوسط وربما أكثر من أي منطقة أخرى في العالم تحديات متميزة تتعلق بالمياه، حيث تعتبر ندرة المياه من أهم التحديات، كما يقول سايكس. بالإضافة إلى ذلك، فإن تقادم البنية التحتية قد يفرض مشكلة أكبر مع تسربات المياه في الشبكة، مما يؤدي إلى خسارة هائلة في المياه.
«نرى أن المنطقة وخاصة في الإمارات تسير هيئة كهرباء ومياه دبي على المسار الصحيح نحو مواجهة هذه القضايا، مع التركيز على الاستدامة في تحقيق الأهداف التي وضعتها الحكومات.»
دأبت سينساس على مساعدة قطاع المرافق والخدمات في منطقة الشرق الأوسط منذ وقت طويل، وتتمتع بتواجد راسخ في المنطقة، حيث تقدم الدعم لمزودي الخدمات والمرافق مع حلول متطورة تساعد على خفض وقت إيقاف عمل المعدات الهامة. وقد حققت عدادات الشركة الأستاتيكية المستخدمة في التطبيقات السكنية، بما في ذلك iBERL والمطبق بكثافة في المنطقة نجاحًا ملموسًا.
ومع طرح كوردونيل، إن سينساس تقوم بتوسيع نطاق حلولها الذكية والتي سوف يستفيد منها العملاء بدءًا من شركات الري والبستنة إلى مرافق المياه، وخدمات المباني، والعقارات التجارية والصناعية.
تتواجد الشركة لعقود طويلة في منطقة الشرق الأوسط، وقد أتيح لها فرصة العمل مع عدد من مزودي المرافق والشركات في جميع أنحاء دول مجلس التعاون والمنطقة الأوسع.
«نرى كثير من المشاريع الكبيرة تحرص على تبني المبادرات الذكية في المنطقة، وهذا يشعرنا بالاعتزاز في قدرتنا على تقديم الدعم. على سبيل المثال، شهدت المملكة العربية السعودية تحولا غير مسبوقًا، حيث نتعاون مع مشروع نيوم. وفي جميع أنحاء منطقة الخليج، نواصل العمل مع شركات المرافق الرائدة للمساعدة في إنجاح مبادراتهم للمدينة الذكية.»
ويشير سايكس أن هناك اتجاه جديد في منطقة الشرق الأوسط نحو التوطين، مع تركيز الحكومات على تحقيق الرؤى الوطنية، وتتلألأ المنطقة بالعديد من مبادرات المدن الذكية التي تحمل رؤى مستقبلية مستنيرة.
وفي دولة الإمارات، فإن الاستراتيجية الوطنية للابتكار والتي تهدف إلى جعل الإمارات واحدة من أكثر المدن ابداعًا في العالم، ومبادرة دبي الذكية 2021 التي تهدف إلى الانتقال إلى مستقبل رقمي بنسبة 100 بالمائة سوف تساعد على تقريب البلاد تجاه تحقيق أهدافها.
«بالإضافة إلى ذلك، مع وجود الاستدامة كواحدة من الموضوعات الفرعية الثلاثة لإكسبو 2020 وإحدى الركائز الأساسية لرؤية الإمارات 2021، فإنه أصبح من الضروري الآن وأكثر من أي وقت مضى أن تتبنى الدولة مبادرات المياه الذكية.»
وعندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا، يؤكد سايكس أن قطاع المياه يعد مثالا لأحد القطاعات التي تتخذ خطوات متسارعة في الاستفادة من قوة الذكاء الاصطناعي لتعزيز الكفاءة للمستخدم النهائي، فضلا عن الاستفادة من تحليل البيانات لتحسين استخدام التكنولوجيا.
ويقول بأن تطوير البنية التحتية الذكية وأنظمة الأتمتة لا تتيح لقطاع المرافق متابعة الأصول في الوقت الفعلي وبالتالي تحقيق الكفاءة في الأعمال فحسب، بل يتيح لقطاع الطاقة الاستفادة من الإعدادات الكاملة للبيانات، بما في ذلك وحدات الاستشعار الأفضل، وبروتوكولات الأمن السيبراني، وتعزيز سلسلة الإمدادات.
وبالمثل، عندما يتعلق الأمر بإنترنت الأشياء، فإن قطاع المياه يستفيد من هذه التكنولوجيا لتحسين استهلاك وإدارة وتوزيع المياه.
«إن جهاز استشعار المياه المجهز بتكنولوجيا إنترنت الأشياء يمكنه متابعة جودة وضغط ودرجة حرارة المياه. وفي الواقع فإن حلول الاستشعار يمكنها قياس تدفق السوائل،» حسب ما يؤكد.
كما يساهم إنترنت الأشياء بدور في الكشف عن التسرب، وإرسال تنبيهات فورية تحذيرية للسلطات والمهندسين ومدراء الشبكة حول استخدام المياه.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة