الحمامات



جيبيرت تلقي الضوء على الحاجة إلى التخطيط الدقيق

26/12/2019

إن المرحاض المعلق من جيبيرت يجعل من السهل تنظيف الأرضية تحته.

ما يبدو موضة في الوقت الحالي قد لا يصبح سائدًا بعد 25 سنة وهو ما يمثل متوسط عمر الحمامات، كما تقول شركة جيبيرت الشركة الأوروبية الرائدة في مجال حلول الصرف الصحي. ولكن مع التخطيط الدقيق، يمكن أن تبقى الحمامات خالدة وتوفر الراحة الدائمة في المستقبل.
وتضع الشركة بعض الأولويات التي تأخذها في الاعتبار عند تصميم أي حمام ومن أهمها الحاجة إلى التخطيط لحمام خال من الحواجز، وإتباع طريقة بناء صديقة لكبار السن.
«الجميع يستفيد من البناء صديق كبار السن، بما في ذلك الأطفال وأصحاب الهمم،» كما يقول جبرائيل نصار المدير التنفيذي للمكتب التمثيلي للشركة في الخليج. «لذا من المنطقي أخذ ذلك في الاعتبار والتعامل معه بفعالية عند بحث أو التخطيط لأي حمام. إن الاستثمارات في الحمامات الجديدة تؤتي ثمارها على المدى البعيد.»
إن الحمام الخالي من الحواجز يتطلب سهولة وسلامة الوصول إلى الدش والأشياء المعلقة على الجدران والمراحيض.
«تتميز أنظمة الدش من هذا النوع بالذكاء والقدرة على هيكلة الغرفة بشكل كامل، فضلا عن إمكانية دخول منطقة الدش بدون عتبات، فهي تجعل غرفة الحمام تبدو أكبر، وبالتأكيد أكثر أمانًا. إنها مثالية لكل من الشباب والكبار، حيث أن الدخول إلى غرفة الدش بدون حواجز يمنع تعريض القدم للخطر وما شابه، كما يقول.
بالنسبة للأثاث والتجهيزات المعلقة على الجدران، يقول نصار: «إذا كان أثاث الحمام والمرحاض معلق على الجدران، فإنه يصبح من السهل تنظيف الأرضيات من تحته. كما يمكن أيضًا ضبط ارتفاع المقعد على المرحاض المعلق خلال عملية التركيب. وفي بعض الموديلات، يمكن ضبط وتعديل الارتفاع بعد ذلك. وهذا يعد مثاليًا في حالة الرغبة في رفع المقعد في المستقبل.»
بالنسبة لحوض الغسيل، فإن وجود شبكة تحت الحوض تجعل من السهل على أي شخص يجلس على كرسي متحرك استخدامه. وتساعد هذه الشبكات المخفية على القضاء على هذه المشكلة وتوفر مساحة إضافية تحت الحوض، كما يقول.
ومن العناصر الهامة الأخرى الحرص على اتخاذ الإجراءات المتناسقة التي تلبي احتياجات المستقبل.
ويقول موضحًا: «سواء كانت المداخل والأبواب مخصصة لأطفال أو للجالسين على كراسي متحركة، فإنها يجب أن تكون واسعة بشكل كافٍ. كما أنه عند التخطيط للحمامات، من المهم التأكد بأنه يمكن الوصول إلى الأشياء المستخدمة يوميًا بسهولة.»
ومع تزايد الحاجة إلى نقاط للكهرباء في الحمام، فإنه يجب الأخذ في الاعتبار بدقة أماكن هذه النقاط، كما يقول: «إن وجود وصلات رئيسية في المكان المناسب يعني أنه يمكن تركيب وحدة امتصاص الروائح الكريهة أو دش المرحاض لاحقًا. ويوفر دش المرحاض أكثر من مجرد الفخامة، فهو يضيف الراحة والمزايا الصحية.
وأخيرًا ولتركيب مقابض الدعم في المستقبل، يجب وضع عناصر التركيب خلف البلاطات، حيث توفر قدرة تحمل عالية. ويجب وضع ألواح التركيب الثابتة في بداية المناطق الهامة مثل بالقرب من المرحاض أو الدش. «هذا لا يكلف كثيرًا ويعني إمكانية تركيب مقابض الدعم بدون تغيير هيكلي ملموس إذا لزم الأمر،» كما يوضح مشيرًا بأنه يجب الاحتفاظ بوثائق الخطط في مكان آمن بحيث يمكن لصاحب البيت تركيب ما يريده خلف الجدران في وقت لاحق.
يقع المقر الرئيس لمجموعة جيبريت في رابيرسويل-جونا في سويسرا. وتحظى بتواجد كبير في معظم الدول الأوروبية، حيث توفر قيمة مضافة عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا وسيراميك الحمامات. تملك المجموعة 29 مصنعًا، ستة منهم في الخارج. وتضم حوالي 12 ألف موظف في حوالي 50 دولة. تبلغ مبيعات جيبريت 3.1 مليار فرنك سويسري (3.13 مليار دولار) في 2018.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة