السعودية



القرية الساحلية... جاري تنفيذ أعمال البنية التحتية.

القرية الساحلية... جاري تنفيذ أعمال البنية التحتية.

عجائب البحر الأحمر

21/05/2020

يعد مشروع البحر الأحمر واحدًا من أكثر المشاريع السياحية طموحـًا والذي يشتمل على تطوير العديد من الجزر بامتداد الساحل الغربي السعودي. وقد حقق المشروع تقدمًا ملموسًا على مدى العام الماضي بما يتماشى مع هدفه في استقبال أول دفعة من الزوار في نهاية 2020.
تم تصميم المشروع ليكون وجهة سياحية بالغة الفخامة للاستمتاع بالطبيعة والمغامرة والراحة والثقافة ضمن رؤية السعودية 2030. وسيتم تطويره حول العديد من المزايا المتميزة بما في ذلك ساحل بكر بامتداد 200 كم، وأكثر من 50 جزيرة، وخلجان، وشعب مرجانية وحياة بحرية، إضافة إلى الجبال والبراكين الخامدة، والمواقع التراثية.
تولت الشراكة بين شركة واتج وشركة بيرو هابولد أعمال وضع المخطط الرئيسي للمشروع، ويشتمل على مفاهيم تصميم فريدة من نوعها من بعض من أهم الشركات المعمارية الرائدة في العالم.
وجاري استكمال البنية التحتية الأساسية في المكان مع افتتاح مخيم العمال الذي سيشرف على تشييد الطرق المؤقتة، والأرصفة البحرية، والجسر الذي يربط بين الجزيرة والشاطئئ. كما يجري تطوير مجمع سكني لعمال البناء وقرية للإدارة لتنسيق أعمال التطوير.
تتضمن المرحلة الاولى من المشروع بناء 14 فندقًا فخمًا وبالغ الفخامة عبر الجزر الخمس، ومنتجعين يوفران أكثر من 3 آلاف غرفة فندقية. كما سيشتمل المشروع أيضًا على مطار جديد، ورصيف لليخوت، ومرافق ترفيهية راقية، فضلا عن الخدمات اللوجستية والتجهيزات اللازمة، بما في ذلك بناء طرق جديدة بطول 75 كم.
وفي إطار المرحلة الأولى من المخطط الرئيسي، سوف يتم بناء القرية الساحلية وهي منطقة سكنية وتجارية يجري فيها استكمال أعمال تطوير البنية التجتية، حسب ما تقول شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة للمشروع. وهذا يشمل بناء معبر بطول 3.3 كم من الأرض الرئيسية إلى جزيرة شُريرة، وحاضنة للنباتات على مساحة 100 هكتار وسوف تضم أكثر من 15 مليون نوعًا من النباتات في عام 2030.
وقد تم تعيين شركتي هوتا هاجرفيلد، وشركة سعود كونسلت لتولي تحسين الأعمال الأرضية الرئيسية للقرية الساحلية. ويتضمن نطاق عمل شركة هوتا أعمال رفع الأرض، وتحسين التربة لمنطقة القرية السياحية الممتدة على 1.5 مليون متر مربع. وسوف تضم العمال والموظفين والإداريين العاملين في مشروع البحر الأحمر، فضلا عن مكاتب الشركة، وسكن، ومرافق راقية.
ويتضمن نطاق عمل شركة سعود كونسلت توفير خدمات الاستشارات الإشرافية على أعمال البناء، وضمان بقاء جميع عناصر التصميم والبناء وفق الجدول المحدد، مع متابعة جودة أعمال البناء للتأكد أن جميع الأعمال تتوافق مع الغرض الذي بنيت على أساسه.
وفي أعقاب استكمال الرصيف الرئيسي، تم جلب نحو 600 ألف طن من الأحجار لموقع المشروع لبناء جسر شُريرة والمزيد من الأرصفة البحرية، حسب ما يقول حساب الشركة على تويتر.
كما يجرى تركيب 10 آلاف مقصورة لعمال البناء. ومع استخدام البناء الجاهز والقياسي، فإنه يتم خفض وقت التسليم، وتعزيز الجودة، والحد من عدد العمال في الموقع، وخفض التأثير البيئي لأعمال البناء.
وحسب ما تقول الشركة السعودية المطورة، فإن فرق العمل في الموقع تعمل في الوقت الحالي على رفع مستوى الأرض إلى 3.5 مترًا فوق سطح الأرض. وفي كل يوم يتم نقل 10 آلاف متر مكعب من التربة، ودك وتسوية حوالي 7 آلاف متر مربع من الأرض.
بدأت أعمال البناء في المشروع في شهر فبراير من العام الماضي مع بناء مخيم العمال الأساسي الذي يقع في المنطقة الساحلية بالقرب من الناحية الجنوبية للمشروع البالغ مساحته 28 ألف كم مربع.
من ناحية أخرى، تولت شركة فوستر+بارتنرز أعمال تصميم المطار الدولي الخاص بالوجهة السياحية والمقرر استكماله في 2022. وسوف يخدم المطار حوالي مليون سائح في العام مع رحلات داخلية وخارجية وعدد مسافرين يصل في الذروة إلى 900 مسافر في الساعة.
«نحرص على تطبيق إجراءات مستدامة في تصميم المطار للحد من التبريد الاصطناعي بقدر الإمكان، لذا نستخدم التهوية الطبيعية. وتلعب التكنولوجيا دورًا هامًا في المشروع، حيث نرسي معايير جديدة لما سيكون عليه المطار في المستقبل،» كما ذكر جون بجانو، الرئيس التنفيذي للشركة.
وفي أواخر العام الماضي، قامت شركة البحر الأحمر للتطوير بترسية عقد على شركة الفلاح للخرسانة الجاهزة لتوريد خرسانة منخفضة الكربون مصنعة باستخدام مواد خام معاد تدويرها لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمشروع مع الالتزام بأهداف الاستدامة البيئية التي يحرص على تطبيقها. وسوف يحتاج المشروع إلى 700 ألف متر مكعب من الخرسانة لأعمال البناء الأولية في الموقع.
وقد وضعت شركة البحر الأحمر للتطوير بعض الأهداف المستدامة للمشروع والتي تشمل الاعتماد بنسبة 100 بالمائة على الطاقة المستدامة، والحظر التام للمنتجات البلاستيكية أحادية الاستخدام، وتحقيق محايدة للكربون في عمليات المشروع.
وحسب ما يقول باجانو، فإن شركة البحر الأحمر للتطوير تقود الجهود لاستخدام الخرسانة الخضراء في المشروع الضخم.
وفي شهر نوفمبر العام الماضي، تم تعيين شركة بنية- المقاول السعودي الرائد- لبدء أعمال الطرق الساحلية والداخلية التي تتصل بالمشروع، وذلك وفق عقد للتصميم-و-البناء لنحو 77 كم من الطرق ويشمل 10 كم من الطرق السريعة، و13 كم من الطرق المؤدية للمطار، والطرق الداخلية داخل المشروع، وطريق موصل للجسر الذي يربط الأرض الرئيسية. من المقرر استكمال أعمال البناء في نهاية الربع الثالث من عام 2020، وسيتم متابعته من قبل فريق بيئي من شركة البحر الأحمر للتطوير في جميع مراحل المشروع، بما يضمن التوافق مع توجيهات ومعايير الاستدامة والبيئة الصارمة.
وسوف تضمن جميع أعمال البناء حماية الحياة البيئية الحساسة للوادي، وستجرى على مناطق مخصصة للتطوير في الأجواء البحرية تم تحديدها خلال المرحلة الأولى من المشروع.
وتسعى شركة البحر الأحمر للتطوير على تمييز هذا المشروع عن غيره من المشاريع التي تمت فوق الأرض والتي تشمل الفلل والمطاعم والفنادق بما في ذلك فندقين بالغي الفخامة وفندق فخم على جزيرة شريرة جنوب وجزيرة أمهات الشيخ.
مشروع البحر الأحمر تابع لصندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي للمملكة العربية السعودية، ويعد المشروع محفزًا لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية المباشرة وتشجيعها على الاستثمار في وجهات السفر العالمية الفاخرة.
تواصل أعمال الدك في موقع مشروع البحر الأحمر.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة