العمارة والتصميم



التحدي الكبير هو الحفاظ على المتطلبات الجمالية العالية مع الالتزام بمعايير المباني الخضراء.

التحدي الكبير هو الحفاظ على المتطلبات الجمالية العالية مع الالتزام بمعايير المباني الخضراء.

التركيز على المباني الخضراء

21/05/2020

شركة سي كيه أركيتكتشر إنتريرز الواقع مقرها في دبي تلقي الضوء على أهمية تصميم المباني مع أخذ الاستدامة في الحسبان، وإيلاء أهمية خاصة لغلاف الهيكل واستخدام الطاقة المتجددة.

عندما يتم تصميم مبنى وإنشاؤه من حيث متطلبات التدفئة والتهوية وتبريد الهواء، وامتصاص الحرارة، وجودة الهواء الداخلية، فإنه لا يوجد سبب لتفسير الاستثمار في المباني الخضراء المستدامة، كما يقول مسؤول بارز في كيه أركيتكتشر إنتريرز.
«منذ سنوات قليلة ماضية، كان ينظر إلى المباني الخضراء على أنها تجربة ملفتة للاهتمام ولكن ليست لها جدوى في المشاريع. ومنذ ذلك الحين، تدخلت عوامل كثيرة لتحدث نقلة واسعة في التفكير، وتوجد العديد من الدراسات الدولية التي تظهر المزايا المالية للتوجهات الخضراء،» كما يقول كمباشيجلو، الرئيس التنفيذي لشركة كيه أركيتكتشر إنتريرز.
«نؤمن بأن المشكلة الرئيسية للبناء المستدام هو تفهم التكلفة الحقيقية للأشياء. إذا أدركت مزايا التأكد من الاستفادة الكاملة من غلاف المبنى، فإننا لن نحتاج إلى تبرير التكاليف،» كما يؤكد.
ويشير كمباشيجلو إلى أن العميل عادة لا يتم إخباره عن مزايا تكلفة الغلاف الجيد لأي مبنى والذي يجب أن يكون قادرًا على الاستجابة لظروف البيئة.
«توجد أدوات بسيطة لمحاكاة الحد الأقصى للتأثير البيئي على أغلفة المباني. وفي ظل أدوات نمذجة الطاقة، فإنه يمكن استخدام قيمة u للغلاف لتفهم خسارة/امتصاص الحرارة للواجهة الخارجية وبالتالي إيجاد استراتيجيات لتحقيق الوفر على المدى البعيد، كما يوضح.
وبينما حددت السلطات الحكومية المعنية الحد الأدنى من متطلبات أداء الواجهات الخارجية، يمكن للمستخدمين النهائيين تجاوز هذه الحدود بسهولة، والجمع بينها وبين طرق الطاقة المتجددة، والعيش خارج الشبكة تقريبًا بمساعدة التكنولوجيا الجديدة، كما يقول كمباشيجلو.
«من الأمثلة على ذلك تكنولوجيا الزجاج الجديدة التي تحقق نتائج جيدة وتساعد على خفض التكلفة التشغيلية للمبنى. وبالمثل، في صناعة التصميم الداخلي والتجهيزات، توجد العديد من الحلول لخفض التكاليف التشغيلية لأي مساحة داخلية، مثل إضافة وحدات استشعار للإضاءة، واستراتيجيات لتوفير المياه مع تجهيزات الجيل الجديد، والستائر الداخلية التي تعمل على أساس حركة الشمس، والمساحات المكتبية المرنة للمستقبل، والمنتجات التي تتمتع بانخفاض المركبات العضوية المتطايرة وتتميز بالمتانة للاستغلال في المناطق عالية الاستخدام، حيث يتم الحد من الحاجة للتجديد كل 5 إلى 10 سنوات،» كما يشير.
ويتعين على الحكومات والهيئات قيادة الطريق لضمان الاستخدام الأمثل للحلول المستدامة مع إمكانية القيام بذلك، حسب ما يضيف كمباشيجلو.
تتعاون سي كيه أركيتكتشر إنتريرز الواقع مقرها في دبي مع العديد من العملاء، وقد قامت بتصميم وبناء العديد من المشاريع الراقية الحافلة بالتحديات، ومعظمها مشاريع تم تنفيذها مؤخرًا في قطاع السكن الراقي. كما تتبع الشركة مبادئ الريادة في الطاقة والتصميمات البيئية (ليد) منذ تأسيسها وفي جميع مشاريعها، فضلا عن تلبية الحد الادنى من متطلبات مجلس الأبنية الخضراء في دبي بدءًا من التصميم وحتى التسليم وأخيرًا في مرحلة التشغيل. ويعد البناء الأخضر جزءًا من شعار الشركة.
ومن بين المشاريع الحالية ستة فلل راقية على النخلة جميرا والمقرر استكمالها في منتصف 2021. وتتبع الشركة بالنسبة لهذا المشروع لوائح تراخيص-ومبادئ البيئة والصحة والسلامة للأبنية الخضراء.
وحول هذا المشروع، يقول كمباشيجلو: «إن التحدي الرئيسي كان في الحفاظ على المتطلبات الجمالية العالية للعميل مع ضمان الالتزام بمعايير المباني الخضراء بدون المساومة على ذلك.»
وتعمل الشركة أيضًا في عملية تجديد شاملة لتيترا بارك.
ويؤكد كمباشيجلو أن الشركة تقوم بتصميم مبانيها لتشمل حلولا للطاقة المتجددة مثل ألواح الطاقة الشمسية، فضلا عن دمج الحلول الخضراء إذا أمكن في مراحل تالية إذا رغب العميل في ذلك.
«تستخدم الشركة موادًا تنتمي للبيئة، ومصممة للغرض من أجلها، وتتحدث نفس اللغة، حيث يتعين أن تضفي تأثيرًا منطقيًا على المكان. لقد نجحنا في بناء علاقات قوية مع بعض من أفضل موردي المواد الراقية، وتعاونا مع الموردين المتخصصين لضمان الحصول على أفضل المواد في فئتها لتسليم مشاريع متميزة تتناسب مع تطلعات عملائها،» كما يضيف.
سي كيه أركيتكتشر إنتريرز شركة متخصصة في التصميم والبناء وفي خلق بيئات معيشة ومساحات عمل نابضة بالحياة. ومن خلال إمكانياتها الداخلية العالية في تخطيط المساحات وإدارة المشروع والبناء، فإنها توفر حلول نهائية مصممة حسب الاحتياجات الخاصة للملاك وللمشاريع السكنية والتجارية الراقية.
«تقوم الشركة بتصميم وبناء مساحات للمعيشة والعمل التي تتناسب مع احتياجات وهوية كل عميل. نستغرق الوقت ونبذل الجهد لتحقيق رؤياهم وإعادة تصورها من خلال وضع المساحة في المحتوى المرتبط بالموقع والبيئة الطبيعية المحيطة. ثم نقوم بعدها بابتكار الخيوط التي تربط رؤية العميل بأفضل الممارسات العالمية، مع إضفاء لمسة محلية على المكان ليبدو أكثر واقعية،» حسب ما يقول.
«تتركز فلسفتنا على تلبية تطلعات العميل، مع ضمان دمج الركائز الأربع الأساسية للوظيفية والمظهر الأنيق والمتانة والمواد البيئية المستدامة خلال مراحل العمل من التصميم وحتى التسليم،» كما يختتم كمباشيجلو.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة