شركات المقاولات



المسؤولون في حفل توقيع العقد.

المسؤولون في حفل توقيع العقد.

وارتسيلا تفوز بعقد محطة للطاقة من معادن

21/05/2020

أشارت شركة وارتسيلا المجموعة العالمية للتكنولوجيا إلى أنه قد حصلت على عقد توريد المعدات الهندسية والاستشارات الفنية لمحطة الطاقة البالغة جهدها 44 ميجاواط التي سيتم بناؤها في مشروع منجم الذهب منصورة ومسرة في السعودية.
وسيكون أول مشروع جديد يتم بناؤه في البلاد ويستخدم مفهوم الطاقة الهجينة، مع تكنولوجيا المحركات والطاقة الشمسية. وقد تم تقديم الطلب لوارتسيلا في مارش من قبل شركة لارسن آند توبرو (إل آند تي) الهندية الرائدة وهي المقاول الرئيسي للمشروع.
سوف تتكون محطة الطاقة من 32 محرك من وارتسيلا مع خمس للتشغيل وواحد احتياطي. وتتميز تكنولوجيا المحركات من وارتسيلا بالمرونة العالمية وتتيح وصول الطاقة الكاملة في دقائق، مما يتيح للمحطة استخدام الطاقة الشمسية المتجددة بكفاءة عالية.
يقول أميت سوارنكار، رئيس قسم الأعمال التعدينية ومناولة المواد في آل آند تي: «إن الاعتمادية هي مفتاح أي منجم للذهب لضمان عمليات آمنة بدون تعطل وتحقيق العائدات المطلوبة في جميع الأحوال. إن تخصيص محطة للطاقة سوف تضمن تشغيل المنجم بشكل يعتمد عليه وتوفير إمدادات اقتصادية للكهرباء.»
«لقد اخترنا تكنولوجيا وارتسيلا على وجه الخصــــوص بســبب إمكانياتها العالمية في دمج ألواح الطاقة الشمسية في النظام، وهو أمر هام للنظام،» كما يقول سوانكار.
ويشير ألكسند أيكيرمان، مدير أعمال الطاقة في منطقة الشرق الأوسط في وارتسيلا إلى أن الاستفادة القصوى من استخدام الطاقة المتجددة أمر ضروري لتوجهات وارتسيلا لضمان توريد الطاقة المستدامة.
«نسعى إلى تعزيز عملية نقل الطاقة من خلال الاستفادة القصوى من أنظمة الطاقة لعملائنا، ونملك خبرة واسعة في توفير الطاقة في عمليات المناجم، لذا فإن هذا المشروع يتناسب مع إمكانياتنا.»
ويؤكد بأنه سيتم تسليم معدات وارتسيلا على أساس التسليم السريع خلال 10 شهور من تاريخ توقيع العقد. ومن المخطط تشغيل المحطة في مايو 2021 علـــى أن يكـــــون التشـــغيل التــــجاري فــــي أوائل العام القادم.
يعد مشروع منصورة ومسرة أكبر مشروع لمناجم الذهب لشركة معادن، ويقدر إنتاجه بمتوسط 250 ألف أونصة من الذهب سنويًا خلال عمر المنجم.
وقد تم تنفيذ المشروع من خلال تحالف بي أوتوتك وشركة إل آند تي. وبينما تقوم أوتوتك بتوفير التكنولوجيا اللازمة لهذا المشروع، فإن مسؤولية إل آند تي تتركز في تحقيق التوازن لأنشطة المحطة، وتوليد الطاقة وتوزيعها، فضلا عن الأعمال المدنية والهيكلية، واستكمال أنشطة التركيب في المحطة، وتقديم الدعم عند التشغيل.
وستكون المحطة المقامة في موقع المشروع قادرة على معالجة أربع مليون طن سنويًا من السبائك المتوفرة، وهي أول مرة يتم فيها معالجة مثل هذه السبائك في منطقة الشرق الأوسط.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة