أخبار السعودية



فور استكمالها، ستكون مدينة نيوم واحدة من أكبر مشاريع البنية التحتية المتقدمة في العالم.

فور استكمالها، ستكون مدينة نيوم واحدة من أكبر مشاريع البنية التحتية المتقدمة في العالم.

بكتل تفوز بأعمال البنية التحتية لمشروع نيوم

16/09/2020

حصلت بكتل- شركة الإنشاءات العالمية الرائدة- على عقد ضخم لتصميم وتطوير وإدارة مشروعات البنية التحتية الرئيسية لمدينة نيوم المستقبلية البالغة تكلفتها 500 مليار دولار.
وقد منح العقد شركة نيوم مع تواصل تطوير العمل في المشروع الذي يهدف إلى خلق وجهة عالمية لاستقطاب المواهب والاستثمارات.
وقد اختارت نيوم شركة بكتل للإشراف جميع المرافق الخدمية المصاحبة للربط بكل سلاسة بين مدن نيوم الإدراكية التي سيتم إنشاؤها، كما ذكرت الشركة السعودية.
وتشتمل المدينة على الاستخدام المستدام للأراضي والتصميم الحضري الذكي، وحركة النقل متعددة النماذج، لتوفر بذلك مستويات حياة لا تضاهى.
بتضمن نطاق العمل بناء منظومة النقل على نحو يغطي مواقع متعددة بشكل متزامن في نيوم، من خلال حلول هندسية قادرة على مواجهة التحديات.
وستكون المدن الإدراكية في نيوم نموذجًا للجيل القادم من المدن الذكية وهي مجتمعات معززة تقنيًا ومستدامة رقميًا، من أجل توفير معيشة استثنائية، والارتقاء بجودة حياة السكان ومواصلة تحسينها إلى جانب دعم قطاعات الأعمال.
وعن ترسية العقد، قال رئيس شركة نيوم التنفيذي المهندس نظمي النصر: «إن مدينة نيوم سوف تكون أكثر المشروعات في العالم تطورًا من الناحية الفنية والتقنية. ولا شك أن تنفيد مشروع بهذا الحجم يتطلب القدرة والكفاءة العالية، ويسعدنا انضمام واحدة من أفضل شركات الإنشاءات عالميًا لتحقيق طموحات نيوم.»
وسوف تعتمد البنية التحتية لمدينة نيوم على الذكاء الاصطناعي، والروبوتات، والعلاقة بين الإنسان والماكينة لتوفير معلومات استباقية وتسهيل عملية اتخاذ القرار في جميع قطاعاتها، كما أضاف.
من جهته، أشار رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بكتل، بريندان بكتل قائلا: «تفخر الشركة بأن تكون جزءًا في تحقيق طموحات نيوم التي تتمتع مشروعاتها المستقبلية برؤية فريدة ومذهلة قائمة على الاستدامة والابتكار والتطلع نحو المستقبل وستمهّد الطريق لكيفية تطوير الأجيال القادمة للمدن الجديدة.»
وأضاف: «لقد عاصرت شركتنا جميع التطورات الإنشائية والاقتصادية التي مرت بها المملكة لعقود طويلة ونفخر اليوم في أن نواصل هذه الرحلة ونكون شركاء في بناء مستقبلها.»
وسبق لبكتل التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها، تنفيذ عدد من المشروعات العملاقة دوليًا ومحليًا، ومن بينها تطوير قطار الرياض ومدينة الجبيل الصناعية.
وسوف تجلب بكتل من خلال عملها كمدير تنفيذي لإدارة المشروع خبرة تزيد عن 120 سنة سوف تترك أثرها على مشروع نيوم.
ومن المخطط أن تكون مدينة نيوم الضخمة مركزًا اقتصاديًا ومجتمعيًا للمستقبل مع مكونات متطورة تكنولوجيًا، وبنية تحتية مستدامة وتعمل بطاقة متجددة بنسبة 100 بالمائة لدعم الحياة المستدامة.
وتسعى مدينة المستقبل إلى دفع العمل هذا العام في العديد من المجالات ضمن المشروع، بما في ذلك إرساء عقد لتطوير البنية التحتية الرقمية في مدنها، من خلال بناء وتشغيل شبكة الجيل الخامس مع مجموعة STC الوطنية، كما دخلت نيوم في شراكة مع شركة إير برودكتس وأكوا باور بقيمة 5 مليارات دولار لإنشاء أكبر مشروع في العالم لإنتاج الهيدروجين والأمونيا بطريقة نظيفة وصديقة للبيئة، الذي سيكون جاهزًا للتشغيل في عام 2025.
وأكدت الشركة أن هذه الاتفاقية تمثل خطوة للأمام نحو بناء المدن الإدراكية التي تستند على تكنولوجيا الخدمات الرقمية.
وأوضحت الشركة أن المدن الإدراكية هي الجيل القادم من المدن الذكية، والمعززة لمجتمعاتٍ تقنية ومستدامة رقميًا، وتتميز بأنها تستفيد من البيانات بنسبة عالية من أجل توفير معيشة استثنائية، والارتقاء بجودة حياة السكان ومواصلة تحسينها إلى جانب دعم قطاعات الأعمال ، حيث ستوفر مجموعة STC تقنية اتصالات الجيل الخامس في منطقة  نيوم السكنية بسرعة تعادل 10 أضعاف سرعة شبكات الجيل الرابع الحالية لتعزيز التقنيات والحلول الذكية المتقدمة التي سيتم تطبيقها في محيط المنطقة .
وبالإضافة إلى الاتفاقية التي تمتد لمدة عام، ستعمل المدينة على إنشاء مركز للابتكار لتقنيات الجيل الخامس.
وسوف تبني STC شبكة لاسلكية للجيل الخامس مع تطبيقات الجيل الخامس المستقبلية في أنحاء مدينة نيوم.
وبسرعة تصل إلى 10 أضعاف سرعة شبكة الجيل الرابع، تعد شبكة الجيل الخامس من أهم الركائز الأساسية لإنترنت الأشياء ، التي ستتميز بها المدن الإدراكية وذات القدرة الفائقة على تحليل البيانات، وإطلاق الإمكانات الكاملة لتطبيقات الواقع الافتراضي، والواقع المعزز، وتطوير المنازل الذكية، والمركبات ذاتية القيادة، والتفاعل بين السكان والبنية التحتية الرقمية، علاوة على دعمها لنظم السلامة العامة والخدمات الأمنية في منطقة نيوم.
وتعليقاً على بدء المرحلة الأولى من تطوير المدن الإدراكية وحول هذه الشراكة قال الرئيس التنفيذي لشركة نيوم المهندس نظمي النصر: «تعتز نيوم بتعاقدها مع شريك وطني مثل مجموعة STC لدعم طموحاتنا وتحقيق أهدافنا في خلق مدن إدراكية مستدامة رقميًا. وسوف تعتمد البنية التحتية لنيوم على الذكاء الاصطناعي، والروبوتات، لتوفير ذكاء استباقي، وتعزيز اتخاذ القرار بسرعة وكفاءة في جميع قطاعات نيوم.»
«إن شراء وتطبيق شبكة لاسلكية مستقبلية يعد من أولى المبادرات الهامة في نيوم في تحقيق هدفها الإبداعي في خلق اقتصاد رقمي مستقبلي،» كما قال النصر.
من ناحية أخرى، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة STC  المهندس ناصر بن سليمان الناصر: «إن هذه الاتفاقية تعكس التزام المجموعة بأداء دورها المحوري في تمكين التحول الرقمي وتوفير الحلول الرقمية في مختلف القطاعات بالمملكة.»
وأضاف : «إن المجموعة فخورة بأن تنال الثقة في إنشاء شبكة لاسلكية تعتمد على تقنيات الجيل الخامس وبناء مركز للابتكار في مدينة المستقبل الجديد نيوم.»
ووفق الاتفاق، ستقوم نيوم بتجربة واختبار حلول الجيل الخامس التي سوف تتيح تحقيق التفوق في القطاعات متسارعة النمو التي تركز على المستقبل مثل الروبوتات، والذكاء الاصطناعي، وتكنولوجيا الواجهة البينية بين الآلة والجنس البشري.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة