شركات المقاولات



صناعات تتجه إلى دمج شركة الإنشاءات البترولية والجرافات البحرية

16/09/2020

قدمت الشركة القابضة العامة (صناعات) ومساهمو الأقلية في شركة الإنشاءات البترولية الوطنية عرضًا إلى مجلس إدارة شركة الجرافات البحرية الوطنية، المقاول الرائد على مستوى المنطقة في مجال الجرف والاستصلاح والإنشاء البحري لتوحيد أعمال الشركتين.
تعد شركة الإشاءات البترولية الوطنية شركة رائدة على مستوى العالم في مجال الهندسة والمشتريات والتشييد وتوفير الحلول المتكاملة في مجال أعمالها في قطاع النفط والغاز البحري والبري.
ومن المنتظر أن تشكل المجموعتان أكبر كيان متكامل في مجال الهندسة والمشتريات والتشييد في المنطقة بإيرادات متكاملة لعام 2019 بلغت 8,875 مليار درهم إماراتي (2?4 مليار دولار).
ويحدد العرض الشروط والأحكام التي وضعتها صناعات، المملوكة للقابضة، إحدى أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، ومساهمو الأقلية في شركة الإنشاءات البترولية الوطنية.
تؤسس هذه الصفقة المقترحة كيانًا وطنيًا وإقليميًا رائدًا ومتكاملاً بما تمتلكه المجموعة الموحدة من بصمة راسخة في الأسواق الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا. وتقدم الصفقة المقترحة المزيد من العناصر التراكمية لصالح قيمة المجموعة الموحدة، بما في ذلك تآزر التكلفة نتيجة لتحقيق وفورات الحجم وكذلك إمكانية الوصول إلى المزيد من العطاءات.
وتنص البنود الرئيسية للعرض الذي اقترحه المساهمون في شركة الإنشاءات البترولية الوطنية على استحواذ شركة الجرافات البحرية الوطنية على كامل رأس مال شركة الإنشاءات البترولية الوطنية لقاء قيام شركة الجرافات البحرية الوطنية بإصدار أدوات مالية قابلة للتحول إلى 575 مليون سهم عادي في رأس مال شركة الجرافات البحرية الوطنية لصالح مساهمي شركة الإنشاءات البترولية الوطنية.
ومن خلال إنشاء هذا الكيان الموحد، ستتمتع المجموعة الموحدة بوضع مثالي يؤهلها لاقتناص فرص النمو في دولة الإمارات والأسواق الإقليمية الرئيسية، بما تمتلكه من قدرات قوية عبر سلسلة القيمة لدعم خطط التوسع المستقبلية.
وتعقيبًا على مقترح الصفقة، قال خليفة سلطان السويدي رئيس المحافظ الاستثمارية في القابضة ورئيس مجلس إدارة الشركة القابضة العامة صناعات: «باعتبارها واحدة من أكبر الشركات العاملة في مجال الهندسة والمشتريات والتشييد على مستوى المنطقة، فإن هذه الصفقة سينشأ عنها كيان وطني أكبر وأكثر تنوعًا ومرونة من الناحية المالية. ومن خلال الجمع بين شركتين متكاملتين للغاية من حيث طبيعة الأعمال، سنكون قادرين على دفع معدلات النمو بنجاح وإبراز أفضل ما لدى إمارة أبوظبي من قدرات صناعية رائدة على الساحة العالمية.»




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة