جودة الهواء الداخلي والتهوية



مراوح HVLS للأسقف من خيند.

مراوح HVLS للأسقف من خيند.

مراوح خيند تعزز كفاءة ترشيد الطاقة

19/07/2021

كشفت شركة خيند سولوشنز - إحدى شركات خيند ميدل إيست المتخصصة في الأجهزة الكهربائية والإلكترونيات من ماليزيا- عن طرح عدد من المراوح عالية الكفاءة في توفير الطاقة، ومنخفضة السرعة (HVLS) لأغراض تبريد وتهوية المرافق السكنية والتجارية والصناعية. وتتوفر مراوح HVLS بأنواع وأحجام مختلفة وتصميمات مبتكرة لتعزيز توفير الطاقة والإنتاجية والراحة.
تعد مراوح HVLS مراوح سقف ضخمة موفرة للطاقة يتراوح قطرها بين 1.8 مترًا و7.3 مترًا وتضيف المصداقية الخضراء إلى المباني بسبب كفاءة توفير الطاقة وخفض التكلفة على أنظمة التبريد والتدفئة، مع توفير عائد مجزٍ وسريع على الاستثمار، كما يقول متحدث باسم الشركة.
يمكن لهذه المراوح الضخمة تحريك كمية كبيرة من الهواء بسرعات منخفضة (140-64 دورة في الدقيقة). وتعمل السرعة البطيئة على توفير نسمة رقيقة بدلا من رياح قوية، مع تدوير وتوزيع تدفق الهواء بفعالية على المساحات الكبيرة، ومن ثم الحد من أعمال الدكت المعقدة وعالية التكلفة. وعلى خلاف مراوح السقف التقليدية، فإن مروحة واحدة HVLS قادرة على تغطية مساحة تبلغ 22 ألف قدم مربع، ويمكن أن تحل محل ما بين 20 إلى 35 مروحة تقليدية، كما يقول.
توفر خيند سولوشنز تشكيلة متنوعة من مراوح HVLS التي تم ابتكارها والحصول على براءة اختراعها من ماكرو أير. وتوفر مجموعة إكس من مراوح HVLS تدفق هواء هائل لجميع أنواع ومساحات المناطق، فضلا عن توفير 30 بالمائة على الأقل على التبريد من خلال خفض درجة الحرارة 4 إلى 6 درجات مئوية، حسب ما يوضح المتحدث.
ويشير المتحدث باسم الشركة إلى أنه على ضوء التقرير الصادر من كيو واي ريسيرتش، فإن الأسواق العالمية للمراوح الصناعية تشهد توسعًا بمعدل نمو مركب يبلغ 3.5 بالمائة، ومن المتوقع أن يصل إلى 8.9 مليار دولار في نهاية عام 2025.
«تسعى خيند إلى طرح المزيد من المنتجات المبتكرة الموفرة للطاقة والصديقة للبيئة لعملائنا في الإمارات والشرق الأوسط، حيث تسعى الشركة إلى الارتقاء بالاستدامة من خلال الابتكار،» كما يقول أديل ميستري، الرئيس التنفيذي للمجموعة، خيند القابضة. «إن مجموعة إكس لمرواح HVLS  من ماكرو أير تعد واحدة من العديد من المنتجات التي سوف نطرحها للزبائن في دولة الإمارات ومنطقة الخليج. هذه المنتجات سوف تساعد على خفض استهلاك الطاقة.»
«إن تركيب مروحة HVLS  القوية، إضافة إلى مكيفات الهواء سوف يحافظ على البرودة في المرافق الصناعية، والمصانع، والمستودعات، والملاعب الداخلية، والمطاعم المفتوحة، ومراكز الترفيه، وغيرها من المرافق العامة. إن المستهلكين الذين يتمتعون بحس بيئي يبحثون عن خيار أفضل للتبريد عن مكيف الهواء الذي يستهلك كهرباء عالية. لذا فإننا نتوقع نموًا هائلا في سوق مراوح HVLS،» كما يضيف ميستري.
تم تصميم واختبار مروحة ماكرو أير الصناعية لتعمل لفترات أطول عن أي مروحة HVLS في السوق، وتتمتع بضمان 15 سنة بدون صيانة ولا زيت، ولا تشحيم، ولا احتكاك، ولا صوت، وذلك بفضل محركها الذي يعمل بالتشغيل المباشر بدون تروس، كما يقول. ويمكن التحكم في هذه المراوح بسهولة من خلال وحدة تحكم تعمل باللمس.
من جانبه، يقول جوز بول سي جيه، مدير أول العمليات ورئيس SBU في خيند الشرق الأوسط وأفريقيا: «نتلقى ردود فعل جيدة ومشجعة من الموزعين والوكلاء في جميع أنحاء المنطقة. وهذا أسفر عن نمو أعمالنا في الشرق الأوسط. حتى خلال فترة الوباء، كان نشاطنا جيدًا عن السنوات السابقة وهو ما يعكس نمو العلامة ومرونتها العالية.»




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة