العمارة والتصميم



حضانة ليدي بيرد... صممت مع نماذج مألوفة للأطفال.

حضانة ليدي بيرد... صممت مع نماذج مألوفة للأطفال.

جودوين أوستن جونسون تصمم حضانة ليدي بيرد

18/11/2021

تم اختيار شركة جودوين أوستن جونسون لتكون معماري التصميم الرئيسي لحضانة ليدي بيرد الجديد التي تشكل جزءًا من مشروع مدرسة أكبر لمجموعة أركاديا، وتقع في جميرا فيلاج سيركل وجميرا فيلاج تراينجل في البرشاء، دبي.
يأتي هذا التعيين بعد نجاح مركز ليدي بيرد للتعليم المبكر والذي تم تصميمه وتسليمه من قبل جودوين أوستن جونسون في عام 2016.
من المخطط استكمال الحضانة الجديدة في شهر مايو من العام القادم، وستقع في مبنى من طابق واحد مع ملاعب داخلية وخارجية. وحسب ما تقول شركة جودوين أوستن جونسون فإن المبنى الجديد يتكون من جناحين رئيسيين ينبثقان من مركز واحد ويضم بهو الاستقبال، ومقهى أولياء الأمور، ومنطقة اللعب الداخلية. وسيضم المبنى مجموعو عملية من المساحات المفتوحة للأنشطة، ومساحات التعليم التقليدية التي صممت لتعزيز الاستخدام المرن، كما تقول الشركة.
«نظرًا لأن الأطفال يتعلمون من خلال الاكتشاف والتفاعل مع البيئة، فقد حرصنا على توفير منطقة آمنة ومشجعة لمساعدتهم على النمو والتطور،» كما يقول جاسون بيرنسايد، الشريك في جودوين أوستن جونسون. «لذا يتميز تصميمنا بالجانب البصري مع مستويات من الألوان والمساحات التي تعزز التخيل وتشجع الابتكار.»
استلهم التصميم خطوطه من الحضانة السابقة وسيضم مناظر مألوفة موجودة في البيئة المحيطة بما في ذلك البيوت والأشجار والأسوار وعلامات الطرق.
وسيوفر المرفق عملية تعليمية للأطفال ذات مستوى عالمي من سن ستة شهور إلى أربع سنوات. وقد تم تقسيم الأطفال إلى ثلاث مجموعات عمرية من خلال الألوان الخاصة بكل مجموعة، والتي تمثلها ثلاثة أنواع من الليدي بيرد هي الأحمر والأصفر والبرتقالي وستنعكس على التشطيبات والرسومات لكل قسم من الأقسام الثلاثة، حسب ما يوضح بيرنسايد.
وستكون لكل فئة عمرية مكانها الخاص، حيث سيتم وضع الأطفال الأصغر في أقرب مكان للاستقبال لسهولة الدخول والخروج، بينما سيكون الأطفال من عمر سنة إلى سنتين في جناحهم الخاس مع حديقة داخلية وطريق يوصل للخارج ولكنه بعيد عن مساحة اللعب الرئيسية الداخلية. أما الأطفال من سن سنتين إلى أربع سنوات فيمكنهم الاستمتاع بمناطق لعب داخلية وخارجية محمية مع مساحات تعليم تقليدية ومشتركة. ويتم الوصول إلى كل هذه المساحات من خلال مكتب الاستقبال الرئيسي لضمان سلامة الأطفال والإشراف عليهم. ويوجد شاشة زجاجية تفصل كل هذه المساحات بحيث يمكن لأولياء الأمور الزائرين رؤية أطفالهم وهم يلعبون.
«يعد اللعب جزءًا هامًا من العملية التعليمية من خلال بيئة الطفل، وينعكس ذلك في الديكورات الداخلية أيضًا،» كما يقول بيرنسايد. «لقد حرصنا على خلق مساحات في مناطق اللعب الرئيسية تشتمل على نماذج للأشكال المألوفة مثل البيوت والأسوار مع مجسمات قائمة بذاتها للمباني، بما يضيف عناصر ملموسة للمكان.»
تتميز منطقة الاستقبال ومقهى أولياء الأمور بالألوان الحيادية التي تبعث على الراحة مع مداخل إلى غرف التخزين على شكل أكواخ الشاطئ. وقد تم تخصيص منطقة بارضيات مطاطية آمنة لتكون صالة اللياقة وستشتمل على جدران للتسلق وأنفاق. كما يوجد مسرح مرتفع على جانب واحد سيكون بمثابة منطقة القراء للأطفال.
وكما هو الحال مع المبنى السابق للحضانة والذي حصل على شهادة ذهبية وفق معايير الريادة في الطاقة والتصميمات البيئية، فإن جودوين أوستن جونسون قد اتخذت الخطوات اللازمة لدمج الاستدامة في التصميم الأساسي، وبناء مشروع يضمن الحد من تأثيراته على المناطق المحيطة مع تطبيق عمليات تساعد على ترشيد استخدام المياه والكهرباء.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة