ad

الزامل للحديد - الاختيار الأفضل

نجحت شركة الزامل للحديد في الحفاظ على مكانتها المرموقة كشركة رائدة في قطاع المباني الحديدية سابقة الهندسة لتكون الاختيار الأفضل في مجال عملها في الأسواق السعودية والعالمية على حد سواء. وتسعى الشركة التي تملك خبرة 34 عامًا في هذا القطاع تعزيز عملياتها التشغيلية بهدف ضمان راحة الزبون
وكسب رضاه.
كما بدأت الشركة الواقع مقرها في الدمام في تسويق وحدات سكنية جاهزة من خلال وحدة العمل (الزامل للبيوت الجاهزة) هاوسز (www.houseZ.com) لتلبية احتياجات القطاعات التي يرتفع فيها الطلب على المباني
السكنية والتجارية.
يقول حاتم التركي، مدير التسويق في الشركة: «سوف تستهدف هذه الوحدة القطاعات المختلفة، كما أنها تأتي استجابة للطلب على الوحدات السكنية
مناسبة التكاليف.»
دأبت الزامل للحديد على توريد منتجاتها للعديد من المباني الهامة مثل مجمعات التسوق، ومصانع الحديد، ومباني المدارس والكليات، والمطارات، ومحطات الكهرباء، ومرافق التبريد، والمخازن.
وخلال العام الماضي نفذت بعض المشاريع البارزة في المملكة بما في ذلك مجمع العثيم التجاري في الدمام، ومراكز تدريب الحرس الوطني في الخزامى، ومبنى سوجيتز كوروبوريشن اليابان في تاناجيب، وفصول دراسية في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في رابغ، ومرافق لشركة دويداغ السعودية في الجبيل. بالإضافة إلى ذلك قامت بتوفير مبانيها الحديدية لمشروع تطوير دارفور في السودان. ومبانٍ في دكا (بنجلاديش)، ومصنع لتجهيز الأغذية في لاهور (باكستان)، ومرافق صناعات تقنية في سوريا.
وقد شهدت وحدة المباني الحديدية سابقة الهندسة زيادة في النشاط في العام الماضي متجاوزة أهداف المبيعات المحددة. وفي العام الماضي فازت الشركة بطلبيات تبلغ حوالي 97 ألف طن من خلال مكاتب البيع التابعة لها.
ويؤكد التركي أنه بالرغم من تأثير الأزمة الاقتصادية الأخيرة على صناعة الإنشاءات، إلا أن تركيز الشركة على تقديم خدمة متميزة لزبائنها، فضلاً عن قوة علامتها التجارية في قطاع المباني الحديدية سابقة الهندسة قد حافظ على مكانتها التنافسية في ظل
تلك الأوضاع.
يعلق التركي: «في الوقت الحالي نمضي في تحقيق الأهداف التي وضعتها الإدارة بكل ارتياح، وذلك بسبب الانتعاش الذي ستشهده صناعة الإنشاءات. وبالرغم من الاضطرابات التي تشهدها بعض الأسواق الرئيسية، إلى أن منتجات الزامل للحديد وقوتها التنافسية سوف تساعد الشركة على التغلب على تلك التحديات وترسيخ مكانتها في السوق.»
من ناحية أخرى، أثبتت التغيرات السياسية التي تمر بها المنطقة بأنها بمثابة «حركة دفع ضخمة للإنفاق الحكومي الذي سيتيح لكثير من قطاعات الأعمال زيادة ربحيتها. وهذا من شأنه خلق تأثير كبير على الصناعة وتحقيق إنجازات ومكاسب في مختلف القطاعات.»
«إننا نشعر بالتفاؤل، وذلك على ضوء وجود العديد من المؤشرات في الأسواق التي تدل على استمرار النمو والطلب على المباني الحديدية سابقة الهندسة، بل والتكنولوجيا نفسها. ولكن الشركة لم تكتفي بما حققته بل تسعى جاهدة إلى إجراء التحسينات في عمليات التشغيل بما يعزز من مستويات رضا الزبائن، وبالتالي تعزيز قوتها التنافسية في الأسواق.»
«إننا نسعى إلى تحقيق ذلك من خلال مزيد من التركيز على الزبائن.»
تأسست شركة الزامل للحديد عام 1977 وقد قامت بتوريد أكثر من 50 ألف مبنى لتظل دائمًا المورد المفضل للصناعة، وذلك بسبب خدماتها المتميزة في تصميم وتصنيع وتوريد المباني الحديدية سابقة الهندسة، والمباني الجاهزة. توزع مصانع الزامل للحديد على ست دول في العالم، ويقع مصنع الشركة في الدمام على مساحة 74 ألف متر مربع ويعتبر أكبر مصنع للمباني الحديدية سابقة الهندسة في العالم، وتبلغ طاقته الإنتاجية 400 ألف متر مربع شهريًا. تضم الشركة 1070 موظف.
تتوزع مكاتب مبيعات الشركة في 65 موقعًا في 36 دولة، بما في ذلك الدمام والرياض وجدة (المملكة العربية السعودية)، ومدينة الكويت (الكويت)، والمنامة (البحرين)، والدوحة (قطر)، ودبي وأبوظبي (الإمارات العربية المتحدة)، ومسقط (عُمان)، وصنعاء (اليمن)، وعمّان (الأردن)، ودمشق (سوريا)، وبغداد (العراق)، وغيرها من البلدان في أوروبا وآسيا. تملك الشركة شبكة واسعة تضم 52 من البنائين والإنشائيين المعتمدين
في 24 دولة.